العودة   منتديات بنات - سكس عربي > قصص سكس > قصص سكس محارم

مشاهدة نتائج الإستطلاع: كيف تحب تنيك أختك
مداعبات 16 9.30%
تفريش وأنت عريانين 17 9.88%
نيك من الطيز 63 36.63%
نيك حقيقي وتقذف بكسها 76 44.19%
المصوتون: 172. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09-15-2009, 01:04 PM   #1
ssssssaaaaaa
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 7
افتراضي نكت أختي الحامل الممحونة و ناطر نيك ماما


أسكن في أحدى مدن العالم العربي القديمة وأنتم تعرفون التعصب هناك واللباس ونوعه والرجل وتعامله مع زوجته وحبه للجنس صحيح أن ماما وأخواتي محترمات باللباس خارج البيت ويرتدون ذي كل النساء حتى أن عيونهم لايظهورونها ولكن في البيت ذي أغلب النساء هنا الحرية المطلقة أمام الزوج وحتى أمام الأولاد وخصوصا في أيام الصيف الحار وكلنا نعرف أن أغلب النساء من هذا النوع لايرتدين أي شيء تحت ملابسهن السوداء ليس لامر سيئ لكن من المستحيل أن يتحمل أحد لباس تحت لباس في الصيف . وكما تعرفون الجمال الحلبي مطعم بالجمال التركي وبسبب عدم الظهور والتعرض للشمس البياض الناصع المبهر هو سمة كل أجسام النساء والشهوة الجنسية الغير طبيعة أيضا سمة بين أغلب النساء عمري 18 سنة لدي أخت أسمها منى وهي أصغر مني وماما عمرها 38 سنة وبابا الممحون عمره 41 سنة أنا اسمي سامي .
بابا ذي أي رجال هنا يخرج من البيت صباحا للعمل ولايعود إلا في المساء وكما هي العادة هنا إذا أحب الرجلالعودة ظهرا للبيت أو لظرف طارئ يخبر بالهاتف لانه كما تعلمون النساء هنا عندما تنتهي من أعمال البيت تظل تزور بعضها فيخبر الرجال أهل البيت قبل القدوم لتتستر النساء . أما قصتي أنا التي جعلت مني مجنونا بالسكس فسببها بابا وماما والمجتمع الذي أعيش فيه .
وصلت إلى مابعد سن البلوغ وماما وبابا يبقيان عاريين أمامي تخيلو إلى عمر الخامسة عشر وبابا وماما يعتبراني صغيرا ويبقيان عرات أمامي صحيح أنني أكون أنا وأختي عرات أيضا ولكن أنا كنت أحلب ذبي من سنة وأمارس مع أختي من الصغر وذلك بسبب ماما وبابا الممحونين . وأتذكر جيدا كيف كان بابا ينيك ماما أمامي وأمام أختي ونحن صغار صحيح أنه متدين ولكن أفعاله كانت على خطأ هو وماما . حتى سن الثامنة وهو ينيك ماما في أي مكان في البيت وأنا كنت أراهم وأتمتع لكن لا أعرف لماذا إلى أن كبرت قليلا وصرت أداعب أختي ونرضع لبعض وتقبل بعض رغم أنني لم أكن أعرف السائل المنوي بعد ولكن الشهوة واللذة تأتي لي ولأختي . وكانت منى تمنعني من أن أدخل ذبي في كسها لان ماما أخبرتها أن لا تدخل أي شيئ فيه لانها تموت أنا لم أكن أعرف الغشاء ولا لماذا ماما تدخل ذب بابا وأختي لا . وحظي جميل أني لم أفتحها . وكبرنا قليلا ولم أعد أرى بابا وماما يمارسان إلى في غرفتهما وعرفت الحليب أنا وأختي أيضا منى كبرت وبزازها أصبحو يهبلون وأصبحت أنا أعرف معنى الجنس وصرت هنا أنظر لماما نظرات مختلفة وكيف لا وهي عندما تدخل إلى البيت من السوق تخلع ملابسها كلها تخيلو أمامي وأمام أختي وتدخل تستحم من الحر والعرق وتخرج . وأنا لا أتحمل هذا المنظر وخصوصا كس ماما وبزازها الي يهبلون وجسمها الأبيض الرائع . بابا صار يبقى بالكلسون فقط وماما حين يكون بابا ترتدي ثوب نوم لكن وكانها لا ترتدي يعني أنه بعد ما كبرت أنا وأختي يخجلون أن يتعرو أمامنا معا وبشكل كامل لكن ماما حين تكون لوحدها ما تخجل مني أو من أختي وتتعرى ومرة أنا ماكنت بالبيت وكان يوم عطلة أتيت بالمساء وإذا بمنى تهجم على ذبي وتخرجه وتبدأ المص وتفرشه على كسها وأنا أقولها ماذا بكي يا حبيبتي ليه ممحونة كل هيك فقالت لي أنه اليوم عند خروجي تعرت ماما وجلست تحلق شعرتها وأتى بابا وبدأ هو يحلق لها وأنا كنت أمر من أمامهم وأتمتع بكس ماما الي منفوخ وأروح غرفتي وأدلك كسي وبظري . وكل شوي أمر من أمامهم وفجأت شفت بابا متعري وماما قاعده تحلق له ذبه الي كان ذي الحديدة وطويل ولما شافني بابا أنظر لذبه ولاني من زمان ما شفته صرخلي وقال يا حبيبتي تعالي وجلست بجنبه وصار يقبلني على خدودي وماما ماسكه ذبه وتحلق له فقالت ماما تعالي أحلقلك يا منى ففرحت لانها ستري كسها لبابا وفجأة قال لها بابا وهي تخلع تعالي أنا راح أحلقلك وأنزلت ملابسها وظهر عشها الصغير الي عليه القليل من الشعر فقال لها بابا وصرتي صبية يا منىونة وصار عندك شعر . وحلق لها شعرتها ولامس كسها كثيرا ولكن لم تعرف إن كان هائجا عليها أم لا وأنا أعتقد أنه لا لا يهيج عليها . نتابع في هذه الليلة نكت منى من طيزها وقذفت في داخلها وكنت أسمع ماما وبابا وهو في الفراش ويتناكان ويتمحنان . وأنا كل يومن أهيج أكثر على ماما وعلى كسها وأنا أكبر وأختي منى على وشك الزواج وماما حتى في الشتاء أشوف جسمها كتير وحتى كسها . وفي أواخرالشتاء الماضي هذا تزوجت أختي منى وخرجت إلى بيت زوجها ومرت الأيام وأنا أهيج على ماما فقط حتى أختي منى لم أعد أقدر على أن أنيكها لا في بيتها ولا في بيتنا لظروف كثيرة . وأقترب الصيف وماما بدأت بالمحن وأنا أهيج كنت فقط أتجسس عليها وعلى بابا حين ينكها أما في الصيف فكل النهار هي لي وكل يوم بحلة جديدة إما بكلسون مغري أو بلاكلسون . وفي أحد الأيام خرجت من غرفتي لاجد ماما عريانة مثل كل يوم وجالسة وفاتحه رجليها وتحلق شعرتها أنا كنت بالكسون فقالت لي ماما تعال أحلق شعرتك ففرحت وجلست بالقرب منها وقالت لي أنا أحلق لك أنتظر وأخلع ملابسك وفعلا خلعت وأنا هايج وذبي منتصب لكن لم أقدر أن أنيمه فقلت في قلبي الي يحصل يحصل وفعلا أن أنظر لكس ماما الرائع وهي تحلقه وذبي يكاد يقذف فكيف إذا لمسته هي . واتجهت نحوي وبزازها تدلت أمامي وفجأء وضعت المعجون حول ذبي وبدات بفركه ثم فجأت مسكت ذبي الي متل الحديدة وصارت تحركه يمين وشمال وتبعده عن الماكينة وتحلق الشعر وأنا على وشك القذف وعندما أنتهت مسكت ذبي لتنظفه من المعجون فصارت تسحبه صعودا ونزولا وكانها تحلب لي ذبي وأنا مش قادر أتحمل منظر بزازها وكسها الأبيض وإيدها الناعمة وذبي صار حديد فبدأت بإخراج الحمم بشكل ناري فكانت أول دفعة مقذوفة اتجهت إلى وجهها وزقنها والثانية إلى بزازها والثالثة إلى بطنهاوكسها والأخيرة صارت تسيل على يديها وأنا هنا لم أتكلم ولم أعرف ماذا سيحدث . وفجأة قالت ماما أنا أسفة يا حبيبي وأنا لم أستطع التكلم فقالت فعلا أنا نسيت أنك أصبحت رجال ولازم معاملتي وتصرفاتي تتحدد و كانت تتكلم كده وهي باين عليها الغضب . دخلت الحمام وأنا أستحميت بعدها ومن ذلك اليوم المشؤم وماما أصبحت معاملتها معاي محدودة ولبسها صار عادي يعني ما أشوف ولو رجلها . وبعد مدة كان بابا يقول لماما أنه سيأخذها في سفرة للخارج لا بابا تاجرويسافر كثيرا لكن هذه السفرة طويلة لذلك سيأخذ ماما وزوج أختي لانه يعمل معه وهناك هو يعمل وبابا وماما يتسيحان وهنا أنا جننت من الفرح يعني منى راح تكون الي بعد غياب طويل وهي حامل الأن ومنظر بطنها يهبل . ودعناهم من المطار وعدت انا ومنى إلى البيت ونحن لا نتكلم كل الطرق وخجلاننين من بعض وعندما دخلنا البيت وأغلقت الباب أشتدت الحالة بين وبينها وهي كانت متوترة ووقفت عند باب غرفتنا وأنا ذهبت مسرعا إليها وحضنتها من الخلف وصرت اقبل والحس وراء أذنيها وعلى رقبتها وهي تلهث بحرارة وتوتر ولا نتكلم وصرت أقبلها وأمصمصها من الخلف ثم وقفت أمامها وصرت أرضعها وهي لاتفعل شي سوى أنها تلهث من المتعة والقلق وكانها عروس جديدة بليلة الدخلة داعبت بزازها قليلا ثم حملتها إلى سريري ووضعتها عليه وهي مغمضة عيونها وترتجف وأنا أعريها فقلت لها حبيبتي منى فيكي شي فلم تتكلم وأنا أهيج منها اكثر وأعريها وأرى منظر بطنها الرائع وجننت حين رئيت كسها وهو كبيرومنتفخ بجنون من الحبل والشهوة وبدأت المص بفمها بجنون ثم بزازها ثم نزلت إلى كسها الذي لم أرضعه منذ مده ثم مسكت ذبي ووضعته قليلا في فمها وهي لاتزال ترتجف وترتعش وتتنفس بشهوة بللت ذبي من فمها وبدأت ترتجف أكثر لانها علمت بأننا أنا وهي سنفعل أمرا لم نفعله من قبل وصارت أنفاسها تتسارع وأنا أتراجع إلى أرجلها إلى أن وصلت إلى أفخاذها وبدأت أدعك كسها وبظرها ومنى ترتجف من الشهوة ثم مسكت ذبي وبدأت الفريش فين أشفار كسها ومنى صارت ترتجف بسرعة وأنا أهدئها وأمصمص بزازها ثم بدأت أغرس ذبي وهي جن جنون شهوتها وصارت تنتفض من الشهوة حتى دخل كل ذبي على البيضات في كسها وصرت أقبلها وأمصمص بزازها وهي تنتفض وتضغط بأرجلها على جسمي لكي أدخل بها أكثر كانت ارجلها ملفوفة حول طيزي وأفخاذي وتكبس عليها لكي ادخل ذبي بها أكثر وهي تنتفض وأنا أصبحت مثل المجنون لاني اول مرة أدخل ذبي في كس وكنت أول مرة أشعر بهذه الشهوة ومنى من جنونها تكاد تلتحم بي وهي تضغط علي وصارت تمصمصني أيضا فجن جنوني وهي تتآوه وتتنفس بجنون وأنا وهي نرضع أفواه بعضنا . وفجأة صارت منى تنتفض بجنون كبير فعرفت أنها على وشك إنزال حليبها فسارعت أنا أيضا بنيكها ونحن ملتصقان ببعض بقوة وأنيكها بجنون وهي تنتفض وتتحرك وتضغط على ذبي بجنون حتى بدأنا بالقذف معا كان كسها حارا جدا قذفت الكثير الكثير في كسها ونحن نهداء ونهداء ونقبل بعض بهدوء وهنا فتحت أعيونها وكانت السعادة بادية على وجهها فلحست بلساني أنفها فابتسمت ومصت لساني قليلا فقلت لها خفت على جنينك يا عمري فحضنتني بقوة أكبر وذبي لا يزال في كسها ولكنه يصغر وهي تضغط عليه وكانها لا تريده الخروج من كسها أنا كنت سعيدا جدا بهذه التجربة الرائعة . بقينا مدة لابأس بها فوق بعض ثم أخرجت ذبي وبدأت أنظف كسها من الحليب فمسكتني وسحبتني باتجاهها ومسكت ذبي وبدأت تمصه وترضعه وهو مليئ بالحليب فقمت أنا بمص كسها أيضا حتى عادت الشهوة لنا فنظرنا ببعض وضحكنا فقلت لها يا حبيبتي وين كنتي فقالت لي آآآه يا أخي لو تعرف ئدي مشتاقة الك والليالي الحلوة معك فقلت لها يا عمري من اليوم مش راح أسيبك ولو بدي أطلقك من زوجك . فقلت لها مش مشتاقة للنيك من ورا فقالت أكيد فمسكتها وغرست ذبي في طيزها وصرت أدلك بظرها بيدي حتى قذفنا مرة تانية ثم ذهبنا لتنظيف أفواهنا وتعقيمها واستحمينا معا وخرجنا كنت حامله وارضع ببزها وهي تقلي أرجوك ما تهيجني مرة اخرى ثم جلسنا نتكلم عن ماما وذلك إلى الصباح .
وفي اليوم التالي استيقظنا أنا ومنى ظهراً وتناولنا الطعام واستحمينا وبدينا نداعب بعض ثم نكتها ذي نيكة أول يوم من كسها وجننا من الشهوة والمحن والرضع والمص كان لديها بزاز تهبل بجد . وقضينا شهرا كل يوم نيك ونيك .
وسأكمل لكم ما جرى معي ومع ماما لكن أرجوكم ان تدعموني بالتعليقات الجميلة لي ولماما أختي والي يحب يكلمني بالسكس المحارم ولكن يكون لديه رغبة به ويحبه أو لدية تجربة يترك ايميله ولكن لاتنسوني من التعليقات الجميلة لاني سأرسل التكملة بعد التعليقات الجميلة .ملاحظة . أجمل تعليق يكون مثير ويهيجني على ماما وأختي ويكون تعليق رائع فعلا راح أوريه صور لاختي . طبعا من دون وجهها . وهو يطلب كيف أصورها عشان تصدقو أنو قصتي مش كذب وحقيقية . وناطر تعليقاتكم . وعلى فكرة أنا شاذ يعني اتمنى أشوف اختي تتناك من حد تاني أو ماما وأحب أن أتناك كمان وأحب أن أرى ماما تغتصب هي وأختي كمان ,,,,....
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg ماما.JPG‏ (42.8 كيلوبايت, المشاهدات 661)
ssssssaaaaaa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2009, 03:09 AM   #2
Lokaa
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 3
افتراضي

انا مصدقك بكل كلمة وانا من حلب كمان وعندي استعداد انيكك انت والماما تبعك واختك كمان وهذا اميلي(ahmed5557860‎@hotmail.com‏)وصدقني مارح تندم
Lokaa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2009, 08:52 AM   #3
حسن الطويل
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: العراق
العمر: 47
المشاركات: 1
افتراضي العراق

شكرا جزيلا على هذا الذوق الرفيع والاسلوب الدقيق وانا ارسل لك اميلي عسى ان نكون اصدقاء لاني اموت بالكلام عن
جنس المحارم mom445599@yahoo.comانا عمري 40 سنه وليس لي اولاد وعايش مع اختي بس لاني مطلق
حسن الطويل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2009, 02:34 AM   #4
romance_R
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 4
افتراضي

حبيبي قصتك كثير جميله وهيجتني عليك وعلى امك واختك وتمنيت لو كنت اخوك
انا مثلك تماما احب نيك المحارم واحب تنتاك اختي امامي وانا ايضا شاذ بنيك وبنتاك ولي صديق ايضا شاذ تبادلنا انا وهو بالاخوات ونكناهن مع بعض في نفس الغرفة ضيفني على ايميلي عشان نحكي سكس وعن محارمك وكس مامتك واختك وعن طيازهن وحتى نتبادل بالمحارم وايضا ننيك بعض
استناك واذا تريد ايضا خلي اختك تدخل معنا وراح الها امامك
krem_sex@hotmail.com
romance_R غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-15-2010, 11:15 PM   #5
ميمووبس
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 1
افتراضي ha'i

قصه جامده جدا عاجبتني
ميمووبس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2010, 09:40 AM   #6
hisham222
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 18
افتراضي

اتمنى تضيفنــــــــى ومش تنــــــــــدمyuvvraaj_37
hisham222 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-31-2010, 03:37 PM   #7
niyak
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 52
افتراضي

صدقني ما استطعت اكمل القصه لان زبي رجع زي الحديد، و انا اقراها و كأني ارى فلما xx

هذا ايميلي.. ضفني و انيك معك اختك و امك مع بعض، اموووت على الكس الشرقي

amari66@live.com
niyak غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 01:10 PM   #8
a2f
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 4
افتراضي رائع

القصه جميله جداً واثارتني كثير واعجبت بوصف امك واختك
ويا ريت تضيفني عندك a2f143@hotmail.com
a2f غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-11-2010, 12:27 PM   #9
عاشق شميل
Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 57
افتراضي

قصة حلوة واحب انيك اختك وامك كمان .
عاشق شميل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2010, 06:55 AM   #10
SexMaster
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 23
افتراضي

مرحبا،

أنا صوتت للخيار الثالث: نيك حقيقي وتقذف بكسها لانني فعلا أحب أن أنيك أختي نيك حقيقي وأقذف سائلي المنوي في أعماق كسها. فأنا من المؤمنين بأن أشهى كس في الكون هو كس أختك.

قصتك مثيرة ومهيجة وقد كنت أشاركك أحاسيسك ومشاعرك طوال القصة وأنت تعشق أختك منذ الطفولة وتحضنها وتضمها لصدرك وتمص لها كسها وتنيك طيزها وتقذف في أعماقها وأخيرا عندما حققت حلمك القديم في أن تغوص في أعماق كسها وتقذف في بطنها وهي حامل حتى أنني قذفت أنا أيضا وأنا أتخيل سخونة كسها المنفوخ وملمسه الناعم حول زبي كما تخيلت أرجلها وهي تحيط بطيزي وتشد جسمي نحو كسها وزبي إلى أعمق أعماق كسها...

بصراحة انت محظوظ بهذه الأخت الرائعة التي أتمنى أن تدوم علاقتك الجنسية معها ولا سيما أنها سعيدة بهذه العلاقة وتبادلك نفس المشاعر والعواطف والشهوات. كما أتمنى أن تتمكن يوما ما من الممارسة مع أمك لأنني شعرت أنك ترغب في مضاجعتها أيضا.

إيميلي في توقيعي بإمكانك أن تضيفني إذا شئت.

تحياتي لك.

تحياتي
SexMaster غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
كس ماما كبير ورائع

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:41 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات بنات - سكس عربي